أحدث المواضيع

أ ا ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

الاثنين، 27 فبراير، 2012

كتاب أمنموبي


هو كتاب شاع نسخه فى مدارس الدولة الحديثة لتعليم التلاميذ كتابة الكلمات الفردية بصورة سليمة وذلك هلى حساب التعبير والقدرة على الكتابة.. حيث كان الغرض تجويد الخط وكان موضوع الإملاء بالأمر الصعب إذ أن نظام الكتابة الهيروغليفية أكثر استعدادا لقبول الأغلاط .

وهذا الكتاب أقرب لقوائم كلمات مرتبة تحت أنواعها وليست سلسلة كلمات مرتبة هجائيا كالقواميس، لذا كانت تلك الخطوة الأقرب نحو تأليف دائرة المعارف.

ولقد وضع الكتاب كاتب الإله فى بيت الحياة "امنموبى بن امنموبى" وأعطاه عنوانا مطولا إذ يقول "التعاليم التي تجعل الفرد أديبا .. وتعلم الجاهل علم كل كائن.. وكل ما صنعه بتاح وما سجله تحوت والسماء ونجومها والأرض وما عليها وما تخرجه الجبال وما تجود به البحار وما له علاقة بكل الأشياء التى تضيئها الشمس وكل ما ينمو علي الأرض" وهو عنوان رنان يجعل القارئ ينتظر معلومات ضخمة ولكن الأمر أهون من ذلك فالكتاب لا يخرج عن مجموعة كبيرة من الأسماء والألقاب بعضها متداول والآخر نادر الاستخدام وضعت بترتيب منطقى جيد .

فيذكر السماء وها فيها من شمس وقمر ونجوم وأبراج وسحاب وعواصف وفجر وظلام وأشعة.. ثم أشكال المياه والتربة.. ثم يذكر فى ست مجاميع الألفاظ التى تدل علي الكائنات الحية بدءا من المعبودات والأرواح ذكورا واناثا ثم يعدد المخلوقات البشرية مرتبة حسب مركزها فى المجتمع فنجد الملك ثم الملكة ثم كبار الموظفين فرؤساء رجال الدين والعلماء ويلى ذلك السواد الأعظم من صغار الموظفين والحرفيين والجنود .. وأسماء الشعوب الأجنبية ثم ينتقل إلي أسماء 96 مدينة مصرية و 42 اصطلاحا للمبانى وأجزائها .. ومسميات للأراضى والحقول.. ثم يعدد ما يأكله الإنسان ويشربه.. و 48 نوعا من اللحم المطبوخ و 24 نوعا من الشراب و 33 نوعا من اللحم النيئ وفي الجزء الختامى مسميات لأنواع الطيور وعدد عظيم من أسماء الماشية. 

برجاء ذكر المصدر عند نقل الموضوع

ليست هناك تعليقات: