أحدث المواضيع

أ ا ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

الأحد، 13 نوفمبر، 2011

الملك سقنن رع - الملك تاعا الثاني

الملك سقنن رع (تاعا - الثاني)




- هو من أعظم الملوك وأمجدهم فى تاريخ مصر القديم.. حيث تدل الأحوال على أنه فى عهده بدأ النضال الفعلى لطرد الهكسوس من مصر.

- ذكرت ورقة أبوتا أن قبر هذا الملك وجد سليمأ ولم ينهب بعد ، تدل الآثار على أن كاهنأ جنائزيأ يدعى "مس" فى باكورة الأسرة ال 18 كان يرعى قبر هذا الملك وقبر الملك كامس أيضأ . 
 - فى عهد الأسرة التالية كان "سقنن رع" من ضمن الأسماء البارزة فى قوائم "أرباب الغرب" ومن المختط أن حراسة قبره كانت موكولة لكهنة "مكان الصدق" "الجبانة" . 

- مومياء هذا الملك وتابوته الخشن كانا ضمن الكشف الشهير عام 1880 فى خبيثة الدير البحرى، وتابوته الذى وجد جسمه فيه محلى برسم ريش كما كان متبعأ فى هذه الفترة وأطلق على هذا الطراز (الريشية) وكانت تغطيه طبقة سميكة من الذهب فكانت مغرية للحراس "الكهنة تقريبأ" حيث كانت السرقة فنية فانتزعوا طبقة الذهب دون لمس الجزء الذى يغطى الصل الملكى ورءوس الصقور على القلائد والعقاب على الصدر واسم المعبود "بتاح سكر" لاعتقادهم بأنها ترسل الموت لمن ينتهك حرمتها ، ثم صبغ الكهنة الأجزاء التى أزالوا منها طبقة الذهب بلون أصفر لإخفاء الجريمة خاصة الوجه ولباس الرأس، ثم كتبوا النقوش بالمداد الأحمر ثانية ورسموا قلادة على صدره وخطوط زرقاء حول العينين اللتين نزع منهما إطارهما الذهبى، أما باقى الغطاء فترك مغطى بالجص الأبيض المنزوع الطبقة الذهبية وتبقت آثار النقوش الأصلية.  

- كان يلقب بالشجاع وكان طوله 1.7 متر عظيم الرأس نموذج المصرى الأصيل ويمتاز ببنية قوية مفتولة العضلات.. شعر أسود كثيف مجعد .. حليق اللحية ، 30عامأ تقريبأ عند مقتله. 

مومياء سقنن رع وتشير السهام لاثار الجروح المميتة في رأسه
كيف قتل .. ؟؟
- تصور الأستاذ "وليم سميث" طريقة مقتله بأنه كان فريسة هجمة غادرة قام بها عدوان أو أكثر، وأخذ على غرة وهو نائم حيث تسللوا من خلفه وطعنوه بغنجر تحت أذنه اليسرى فغاص بعنقه وكانت مفاجأة فلم يقو على رفع يده اليمنى ليمنع الضربات التى انهالت على وجهه من البلط والعصى فهشمته ، وقد تم عمل التحنيط على عجل فى ساحة المعركة -التى يعتقد أنها كانت بعيدة عن طيبه حيث يقال إن الجسد تعفن أثناء نقله- وترك الجسد منكمشأ كما كان فى حالة النزج حيث الرأس ملقى للخلف ولسانه بارز من فمه يضغط بأسنانه توجعأ وألمأ ولم يمسح سائل المخ الذى كان يجرى على جبينه، وحالة الجسد العامة شبيهة بمومياء قبطية تيبست وثقبها الدود .

برجاء ذكر المصدر عند النقل

ليست هناك تعليقات: